الأحد، 4 يونيو، 2017

اللقاء الثالث في سلسلة عزيمة لا تلين (بيان المولد: الفن يأخك بعيداً من هُنا..)




عملية تحويل ورقة بيضاء إلى لوحة زاهية الألوان هو فن بحد ذاته، لا تجيده سوى أنامل تمرست في الرسم حتى أبهرت العين بجميل صنعها، واستحقت أن تفرد لها حلقة ضمن برنامج (عزيمة لا تلين) وعن هذا الجمال تحدثنا الرسامة وخبيرة المؤثرات السينمائية: بيان المولد.

- ومن بين أناملك يزهر الربيع، هل لكِ أن تعرفينا على نفسك؟
بيان ضيف الله المولد، معروفة بالسوشيال (آنسه إيزابيلا) بكاليورس إدارة موارد بشرية، رسامه وخبيرة مؤثرات سنيمائية، عضوة في جمعية الثقافة والفنون، عضوة في إشراقات سعودية بدبي، شاركت في الملتقى العلمي الخامس وفي الملتقى العلمي السادس حصلت على المركز الثاني، وكذلك في الملتقى العلمي السابع، حصلت على جائزة أفضل عمل في معرض اليوم الوطني، ونلت على المركز الثالث في مقهى الفن، ولدي مشاركات منوعة في فعالية المكياج السنيمائي والمسرحي، وفي معرض إشرقات سعودية.

- كيف تساهم الفتاة في عملية التنمية الاجتماعية؟
من خلال التطوير أو ما يسمى بالتوافق في العلاقة الاجتماعية المتبادلة من حيث المشاركة والرأي والحرية.

- هل نستطيع أن نقول: حصة الفنية في المدرسة وكراسة الرسم مع علبة الألوان، هي من كشفت لكِ مدى شغفكِ في الفن التشكيلي، أم هُناك شيء آخر خلف ظهور لوحات آنسة إيزبيلا؟
للأسف المدرسة عنصر فاشل جداً من الناحية الفنية ومقيدين بالرسم البدائي  ومقتصرين على رسم الشجر وسلة الفواكه. ولكن العائلة مهتمة بالفنون وبعض الصديقات كان لهم دور في شغفي للفن.
-         ينطبق على لوحاتك قول نزار قباني: فإذا وقفت أمام حسنك صامتاً فالصمت في حرم الجمال جمال، سؤالي كيف استطعتي الوصول لهذه الدرجة من الدقة والإبداع في الرسم مع إضافة لمسة خاصة تعبر عن هويتك؟
الاستمرار والعزيمة والتغذية البصرية لها دور أساسي لأي موهبه كانت لخلق أسلوب خاص.

- سبق وأن قمتِ برسم ملامح لأحد صديقاتك، هل من الممكن أن تستثمري هذه الموهبة عن طريق رسم اللوحات بمقابل مالي؟
نعم رسمت الكثير من الصديقات، واستثمرت موهبتي من خلال عمل اللوحات الجدارية والرسم على الطاولات والأكواب والتيشرتات.

- لديكِ رصيد ثري من المشاركات الفنية، أي مُشاركة أضافة لكِ وكانت بمثابة الدافع الفني للوحاتك؟
مسابقه أفضل عمل فني لسنه ٢٠١٦ لليوم الوطني بمكة المكرمة.

- قاعدة تؤمن بها بيان وتطبقها في الحياة؟
هي مقوله للرسام "فان جوخ"  ‏إذا سمعت صوتًا من داخلك يقول أنت لا تستطیع الرسم، فارسم بكل ما أوتیت من قوة، وسوف يصمت ذلك الصوت إلى الأبد.

- لكِ تجربة فريدة في عمل المكياج السينمائي، خبرينا عن هذا الفن؟
هو فن من الفنون الحديثة يستخدم في الأفلام  والمسارح السينمائية، وتخصصي أجراح وفنتازيا ويمكن عمل الجرح من مواد بسيطة جداً، تعلمتها من قناة اليوتوب ومتابعتي للفنانة سارة الودعاني والفنان حمزة جمجوم. وقدمت دورتين لصنع الجروح وطريقة عمل المواد، ضمن مشاركه في جمعيه الثقافة والفنون بجدة.

- الطريق إلى النجاح ليس ربيع أخضر، لابد أن تنتاب طاقتك عاصفة سلبية من نقد لاذع أو خوف من الفشل أو اليأس .. هل لكِ أن تخبرينا كيف تغلبتِ على هذه العثرات؟
ابسط طريقة عدم الاستسلام عظَمتك تكمُن في كل لحظة قررتَ فيها الاستسلام، ثمّ لم تستسلم.

- باعتقادك بعد عشر سنين أين ستكون لوحاتك؟
ستكون لوحاتي مشاركة في المعارض العالمية، ويكون لدي معرض خاص.

- كلمة مُلهمة للفتيات نختم فيها اللقاء.
أتمنى من أي فتاة تملك موهبه تتمسك فيها، وتجعل من النقد السلبي تحدي ودافع قوي للاستمرار، ولتعلم أن الإنسان لم يولد متعلم ورسام وأن أرادت الوصول للهدف لابد أن تكافح من أجله وتتعلم. وأخيراً: الفن يجب أن يكون نقياً من الطمع المادي أو الشهرة وأن قيمة وأهمية الفن تكمن في قدرته على أخذنا بعيداً من هُنا.

الفن هو رسالة صامتة فقط هو الفنان من يستطيع أن يوصلها للمتلقي بطريقة مُعبرة. إلى هُنا نصل لختام اللقاء. ونلقاكم في الحلقة القادمة من تقديم مجموعة مرِبال التطوعية.






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق