السبت، 6 مايو، 2017

المصورة سماح: طفلي الأول هو مصدر إلهامي - خليص



نؤمن أن خلف كل نجاح يقف شخص مكافح، ونفخر بتقديم نماذج شابة تملك رصيد من الإنجازات. في برنامج عزيمة لا تلين.
‏فن التصوير يضفي على الكون جمالاً من خلال عدسة الكاميرا، وفي هذا المجال أخترنا (المصورة: سماح محمدعلي الصعيدي) لتخبرنا عن تجربتها في مشروع الاستديو المنزلي.

‏- في عينكِ سحر بديع، هل لنا أن نعرف من أنتِ؟
‏سماح محمدعلي الصعيدي، مواليد 1992، خريجة علم نفس، ومصورة فوتوغرافية.
‏ - كيف تساهم الفتاة في عملية التنمية الإجتماعية؟
‏تساهم في التنمية من خلال اكتشاف موهبتها وتطويرها وتسخير هذه الموهبة لخدمة مجتمعها.
‏- ما أول صورة التقطتها عدستك وشعرتي من خلالها بموهبتك في التصوير؟
‏بعد ما أكرمني الله بأول طفل مارست هوايتي على طفلي، ومن خلال إلتقاطاتي شاهدت جمالية بالصور والأفكار فشعرت إني أمتلك موهبة التصوير.
‏- بعد اكتشاف ميولك لتصوير، كيف تطورت هذه الموهبة؟
‏بعد ما اكتشفت موهبتي أثناء دراستي الجامعية، قمت بالتسجيل في نادي التصوير الضوئي في جامعة الملك عبدالعزيز وأصبحت عضوة فيه، وشاركت بعد ذلك في دورات وورش عمل بالإضافة إلى مشاهدة فيديوهات على اليوتيوب، مع متابعة كبار المصورين على وسائل التواصل الاجتماعي.
- الزاويا، الإنارة، الديكور، قالب الصورة، نوع الكاميرا، نظرة المصور، هل لكِ أن ترتبي هذه العناصر حسب أهميتها في عملية التصوير؟
‏الإنارة ، الديكور( التكوين )، الزوايا، نظرة المصور، قالب الصورة، نوع الكاميرا.
- هل تؤيدين استثمار المواهب في مجال التجارة، وبرأيك منطقة خليص تعتبر بيئة خصبة لإنشاء المشاريع الشبابية؟
 ‏نعم بيئة خصبة وتحتاج لتسخير الطاقات الشابة لتحويرها من محافظة بسيطة إلى محافظة تتوفر بها كل المقومات بإبداع أيدي سعودية شابة.
‏- ما أنطباع المحيطين بكِ، في تجربتك مع الأستديو المنزلي؟
‏ الحمدلله أهلي وأصدقائي فخورين بخطوتي الأولى، فجميعهم مشجعين وداعمين وأسأل الله أن أكون عند حسن ظنهم.
‏- ما القاعدة الرئيسية التي تطبقها سماح في التصوير؟
بالنسبة لتصوير البورترية أحرص على إلتقاط التعابير العفوية للأطفال، أما تصوير الحياة الصامته أهتم بإخراج الصورة بأبسط شكل وإيصال الهدف بدون تشتت وكثرة عناصر.
‏- الطريق إلى النجاح ليس ربيع أخضر، لابد أن تنتاب طاقتك عاصفة سلبية من نقد لاذع أو خوف من الفشل أو اليأس .. هل لكِ أن تخبرينا كيف تغلبتِ على هذه العثرات؟
‏واجهت بعض الأنتقادات التي قد تحبط من عزيمتي، ولكن دوافعي كانت أقوى و نظرتي ثاقبة نحو هدفي فقط. وإيماني بموهبتي وتفائلي بالنجاح المنتظر، لذلك لم أعطي بال لما يقال لي من انتقادات سلبية ولم أسمح لنفسي بالتفكير السلبي أو الشعور بالفشل.
- ما هو طموحك في تطوير مشروعك الحالي؟
‏حالياً أطمح إلى أن يصل نجاحي وإبداعي من خلال إلتقاطاتي لذائقة الجميع، وأن أرى حلمي يكبر ويتطور كل يوم بدون أي عثره توقف بطريقي، وأن ألتحق بدورات لأطور نفسي أكثر. ومستقبلاً بإذن الله سوف أضيف خدمات فوتوغرافية حديثة.
‏- كلمة مُلهمة للفتيات نختم فيها اللقاء.
‏قدري ذاتك وثقي بنفسك وبقدراتك وواصلي مسيرتك ولا تجعلي حدود لطموحك و لا أي شي يقف في طريقك. كوني قوية مضادة للإحباط مهما حاول الجميع إضعافك، وتأكدي بأنك قادرة على النجاح ولستِ أقل ممن سبقوكِ إليه. وكل ما عليك الآن أن تبدئي بإكتشاف رغباتك وهوايتك وتحقيق أحلامك وتنميتها بالتخطيط الجيد ثم العمل بجد وإجتهاد و الله الموفق .







ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق