الثلاثاء، 7 مارس 2017

عيادة الله مع لجنة الدعوة بالدف - خليص



قال صلى الله عليه وسلم: ” إن الله عز وجل يقول يوم القيامة يا ابن آدم مرضت فلم تعدني، قال: يا رب، كيف أعودك وأنت رب العالمين، قال أما علمت أن عبدي فلاناً مرض فلم تعده، أما علمت أنك لو عدته لوجدتني عنده”
‏من هذا المنطلق نظمت لجنة الدعوة والإرشاد بحي الدف (القسم النسائي)، وتحت إشراف المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بخليص، جدول لزيارة المرضى بدأ من مستشفى خليص، والآن في المرحلة الثانية وهي عيادة المريض في المنزل وتقديم الهدايا.
‏ولقد أحيت هذه المبادرة الأمل في الحياة وبثت روح السعادة في جسد المرضى، فكانت الإبتسامة لا تفارق محياهم. لأن هناك أشخاص لا صلة تربطهم ولكن قاموا بالتواصل حُباً ورحمة.
‏وضمن سلسلة الزيارات التي بلغ عددها (٧) لمست عضوات الدعوة بالدف أثر العيادة في راحة النفس واستقرار الأسرة وصلاح الأبناء وسعادة غامرة.
‏وما هذا إلا من فضل وثواب عيادة المريض: أن تجلس في معية الله، وتصلي عليك الملائكة، وتغشاك الرحمة والمغفرة، وتنعم بالسعادة في حياتك، وتستشعر نعمه الله عليك فتشكره.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق