السبت، 31 ديسمبر، 2016

روز روما - خليص




منذ أن وطأت قدماي المكان أمنت أنه: " خلف كل جميل تقف أُنثى مرهفة الحس" تبعث الود والرحمة في الكون.

روز روما: هو حلم سكن مخيلة (مرام الشيخ) والآن أصبح واقع يسكن فيه الجمال والروعة، وتقصده السيدات والفتيات لاقتناء الهدايا واحتساء القهوة برفقة الأحبه. .
في سابق فريدة من نوعها في محافظة خليص ، يوم الجمعة الموافق (٧/٢٣) في تمام الساعة ٤,٣٠ عصراً، تشرفت بتلبية الدعوة لحضور افتتاح محل نسائي (روز روما) حي الدف يمين الغرفة التجارية.

رأيت هُناك أيدي سُعودية مُبدعة تقوم بتنسيق الورود والحفلات وتنفيذ التوزيعات والتزين بالإضافة إلى كوفي وكل هذا لحواء فقط، وأضف أن لديهم خدمة التوصيل مجاني، ويمكنكم ايضاً الطلب عبر الأنستغرام rozeroma@ أو الواتساب (٠٥٦٥٧١١٦٦٨) في أي وقت، ولن تجدوا سوا ما يسر فؤادكم ويغمر نبضكم سروراً. .
ناهيك عن ديكور المحل الذي لا يخلو من لمسة أنثوية دافئة المشاعر، تؤكد أنه لطالما أضفت الأنثى على جوانب الحياة لمسات من روحها تشع ضياء وروعة

قد تكون فكرة محلات الهدايا مستهلكة وخاصة أنها منتشرة بكثرة في قنوات التواصل الاجتماعي، ولكنها فكرة متألقة لأن عطاء المرأة في هذا المجال يختلف كلياً عن الرجل بل أنها تتفوق عليه نظراً لخلقها الرقيق الذي ينعكس على عملها فنراه متأنق دوماً، وهذا ما نجده في روز روما.

ايضاً هُناك شريحة كبيرة من المجتمع مازالت تفضل الشراء بالطريقة التقليدية، وهذا ما يسهل عملية التواصل بين البائع والعميل، بحيث يمكنه توضيح طلبه بسلاسة مع  إتاحة الفرصة لرؤية نماذج مختلفة لما يريد على أرض الواقع، بهذا يكسب المصداقية في التعامل لدى روز روما

هذا ولقد تم تقديم ابتسامة الفرح بالإنجاز والتبريكات والهدايا لصاحبة المحل: مرام الشيخ، التي استقبلتنا بحرارة ومحبة وقامت باستضافتنا ومن ثم أهدتنا الورد الذي سيضل متربع على عرش الأفئدة، فهما كثرت أو قلت الهدايا يبقى الورد أفضلها نبضاً عند العشاق بلا منازع

ومن المتوقع نجاح باهراً لهذا المحل النسائي الأول والأجمل في الساحة ، والذي سيكتسح السوق بتميزه الغير مسبوق.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق